إلى الأعلى

بحث ومناقشة الموضوعات المتصلة بشؤون الحج والحجاج

بحث ومناقشة الموضوعات المتصلة بشؤون الحج والحجاج

بحث ومناقشة الموضوعات المتصلة بشؤون الحج والحجاج

جدة: الحج والعمرة
أكد صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية، أن خدمة ضيوف الرحمن أمانة في أعناق أبناء هذه البلاد.. وقال سموه لدى تدشينه “حلقة نقاش الحج” يوم الأربعاء 10 صفر 1441هـ الموافق 09 أكتوبر 2019م، في موسمها الرابع، التي تأتي استعداداً لموسم حج العام الحالي 1441هـ: الجميع في هذه البلاد في رقبته أمانة تحتم عليه أن يوفر الخدمات لضيوف الرحمن، حيث شرفنا الله باستضافتهم، مؤكداً أهمية أن نثبت للعالم أجمع أن النظام الإسلامي هو أعظم وأفضل نظام يخدم الإنسان والمكان.

صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية، حث الجميع على السعي نحو تحقيق المزيد من الآمال المعقودة تجاه تطوير جميع خدمات الحج إلى المستوى الذي يتمناه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وسمو ولي عهده الأمين حفظهما الله، مؤكداً أن هناك العديد من النجاحات التي تحققت ولله الحمد، وسأل سموه الله سبحانه وتعالى أن يوفق الجميع للنهوض بمكة المكرمة والمشاعر المقدسة إلى المكانة التي تستحقها، فبالإرادة والإدارة تتحقق الصدارة.

تضافر جهود

من جهته قدم معالي وزير الحج والعمرة الدكتور محمد صالح بن طاهر بنتن، شكره وتقديره لسمو أمير منطقة مكة المكرمة على رعايته واهتمامه بشؤون الحج وقيادته الملهمة في سبيل خدمة ضيوف الرحمن.. وقال معاليه “نحمد الله سبحانه وتعالى على انقضاء موسم حج ١٤٤٠هـ بنجاح شهده العالم أجمع، تضافرت فيه جهود منظومة متكاملة من قبل مختلف القطاعات الحكومية والخاصة باهتمام مباشر من خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين، ومتابعة دؤوبة من رئيس لجنة الحج المركزية الأمير خالد الفيصل”.

ووجه شكره لكل من أسهم في تنفيذ المشاريع والمبادرات التي أحدثت نقلة نوعية في تطوير الخدمات المقدمة للحجاج، بالإضافة إلى مشاريع البنية التحتية والمشاريع الإنشائية التي تم تنفيذها خلال موسم العام المنصرم في المشاعر المقدسة ومكة المكرمة.

وأكد معالي وزير الحج والعمرة أن منصات الحج الذكي والمشاريع التقنية الخاصة بإدارة عمليات النقل، وإدارة الحشود، كان لها دور كبير في راحة وسلامة ضيوف الرحمن، حيث جاءت هذه المشاريع نتيجة تعاون ومشاركة جهات حكومية مختلفة ساهمت في تطوير الخدمات وتحسين الأداء، وإزالة المعوقات، مشيراً إلى أن العمل جارِ لمناقشة المبادرات التي ستساهم في تقديم المزيد من التسهيلات لضيوف الرحمن.

عمل دؤوب

من جانبه حمد وكيل إمارة منطقة مكة المكرمة الدكتور هشام بن عبدالرحمن الفالح، الله عز وجل على ما منّ به علينا جميعاً بخدمة ضيوفه الكرام حجاجاً ومعتمرين، متمنياً للجميع التوفيق لتحقيق موسم حج مميز على جميع المستويات وبإشادة الجميع.

ورفع الشكر لسمو أمير منطقة مكة المكرمة رئيس لجنة الحج المركزية على جهوده ودعمه لجميع القطاعات الحكومية والأهلية لتقديم أفضل وأرقى الخدمات لحجاج بيت الله الحرام، مقدماً الشكر لسمو نائب أمير المنطقة نائب رئيس لجنة الحج المركزية، على متابعته الميدانية ووقوفه ومباشرته لمراحل تنقلات الحجاج لأدائهم مناسكهم”.

وختم الدكتور الفالح بالقول: “لكي يتواصل النجاح وتستمر الإنجازات فلابد من العمل الدؤوب والتطوير المستمر، وتكريس كل ما تحقق من نجاحات ومعالجة ما قد يكون من ملاحظات، ولذلك تأتي حلقة نقاش الحج في عامها الرابع لتؤكد النهج الذي اتخذته لجنة الحج المركزية بالتخطيط والاستعداد المبكر لموسم الحج فور انتهاء الموسم الماضي”.

وفي الختام كرّم الأمير خالد الفيصل الرعاة، ثم انطلقت جلسات الحلقة التي ناقشت خدمات الإسكان، والنقل، والإعاشة، والاستقبال، والمغادرة، والخدمات، والمرافق، وعكف المشاركون خلال جلسات النقاش على دراسة ومناقشة العديد من الموضوعات، والقضايا المتصلة بشؤون الحج والحجاج.

جدير بالذكر أن عقد حلقة النقاش يأتي بناء على توصية لجنة الحج المركزية في اجتماعها الذي تم عقب انتهاء موسم حج العام الماضي 1440هـ مباشرة، وهي تأتي بالشراكة بين إمارة المنطقة، ووزارة الحج والعمرة، وبرنامج خدمة ضيوف الرحمن، وتستقطب أكثر من 200 خبير محلي متخصص في مجال شؤون الحج، يمثلون أكثر من 50 جهة حكومية وأهلية لها علاقة بالحج، حيث يعكف المشاركون خلال جلسات النقاش على دراسة ومناقشة العديد من الموضوعات والقضايا المتصلة بشؤون الحج والحجاج، وتهدف بشكل أساسي إلى تعزيز الإيجابيات، ومناقشة ودراسة أهم الملاحظات المرصودة خلال موسم حج العام الماضي والتي تم الانتهاء منها مؤخراً، وذلك بهدف وضع الحلول المناسبة لها، وتأتي الحلقة لبحث وإقرار سبل تقديم أرقى الخدمات لضيوف الرحمن والتخطيط والاستعدادات المبكرة لموسم الحج بما يحقق تطلعات حكومة خادم الحرمين الشريفين، وسمو ولي عهده الأمين حفظهما الله، الرامية لتطوير كل ما من شأنه خدمة حجاج بيت الله الحرام، ويوفر الأمن والراحة لهم، منذ بداية رحلتهم الإيمانية، وحتى عودتهم لأوطانهم سالمين غانمين.